اتهمت الناشطة اليمنية، الحائزة على جائزة نوبل للسلام، توكل كرمان، مساء الخميس، الحوثيين وقوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح، بـ”إخفاء” شقيقها واثنين من أصدقائه، منذ شهر.

وقالت كرمان، في منشور على حسابها بموقع “فيسبوك”، “أخي محمد عبد السلام كرمان، وصديقيه عمر ياسين عبد العزيز، ومحمد كحلا، مخفيون قسرياً منذ شهر”.

وأضافت أن الثلاثة مخفيون “لدى جهاز الأمن القومي (المخابرات الخارجية) بالعاصمة صنعاء، التابع للتحالف الانقلابي الفاشي”.

وأوضحت الناشطة اليمنية أنه تم إخفاء شقيقها “انتقاماً لمواقفنا السياسية، الرافضة للانقلاب”.

ورأت أن “هذه الجريمة تنضم لسجل المخلوع صالح وميليشيا الحوثي، الحافل بالاختطاف والإخفاء القسري لآلاف المواطنيين اليمنيين”.

ولم يصدر أي تعليق من الحوثيين أو قوات صالح، حول ما أوردته كرمان.

وتتهم الحكومة اليمنية تحالف “الحوثي-صالح” باختطاف أكثر من 3 آلاف مواطن يمني، في المناطق التي يسيطرون عليها، وإخفائهم في سجون سرية، وتعريض حياتهم للخطر.

وينتظر ذوو المخفيين والمختطفين فترات طويلة، قبل نشر خبر اختفاء أقاربهم، على أمل خروجهم بوساطات اجتماعية، دون تصعييد إعلامي.

وتعتبر كرمان، من رموز انتفاضة 2011، التي اندلعت ضد نظام صالح، ما اضطره للتنحي.

ومنذ 26 مارس/آذار 2015، تدور حرب في اليمن بين القوات الحكومية، مدعومة بتحالف عربي تقوده الجارة السعودية، من جهة، ومسلحي الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق، علي عبد الله صالح، من جهة أخرى، والذين يسيطرون بقوة السلاح على محافظات، بينها صنعاء منذ 21 سبتمبر/ أيلول 2014.

زمان مصدر | وكالات