اصدرت نيابة عامة في اسطنبول الخميس مذكرات توقيف بحق 35 شخصا في إطار تحقيق حول روابط بين وسائل الإعلام وشبكات الداعية فتح الله غولن الذي تتهمه أنقرة بتدبير محاولة الانقلاب في تموز/ يوليو 2016، بحسب ما أوردت وكالة أناضول للأنباء القريبة من الحكومة.

وأفادت الوكالة أنه تم حتى الآن في سياق العملية توقيف تسعة أشخاص من العاملين حاليا أو سابقا في وسائل إعلام وطنية، مشيرة إلى أن المطلوبين ملاحقون بتهمة “الانتماء إلى منظمة إرهابية”.

واضافت الوكالة أن السلطات تشتبه بأن هؤلاء استخدموا تطبيق الرسائل “بايلوك” الذي تعتبره السلطات التركية أداة الاتصال للذين تتهمهم بالانقلاب.

وتقوم الشرطة بعمليات لتوقيف الأشخاص الـ26 الآخرين.

واعلن براق اكيدجي أحد محرري صحيفة “بيرغون” المعارضة على تويتر في وقت مبكر من الخميس انه اوقف. واضافت الصحيفة أن السلطات صادرت جهازه الكمبيوتر وهاتفه النقال.

وتدين منظمات الدفاع عن الحريات تجاوزات السلطات التركية في هذا المجال وخصوصا منذ محاولة الانقلاب.

وتحتل تركيا المرتبة الـ155 من اصل 180 في لائحة 2017 لحرية الصحافة التي تضعها منظمة “مراسلون بلا حدود”.

 

 

 

 

وكالات | زمان مصدر