تفقت هيئة تحرير الشام وحركة أحرار الشام الإسلامية على وقف القتال الدائر في إدلب وريفها بعد ثلاثة أيام دامية سقط فيها العشرات من القتلى من الطرفين.

وبحسب البيان الصادر عن الاجتماع، ينص الاتفاق على وقف شامل لإطلاق النار على إطلاق سراح المحتجزين بين الطرفين وتسليم معبر باب الهوى لإدارة مدنية تشارك فيها جميع الفصائل.

وكان جرى اجتماع مطوّل بين قادة وشرعيي كل من أحرار الشام وهيئة تحرير الشام ظهر اليوم الجمعة، للإتفاق على صيغة معينة يخرج بها الطرفين دون إراقة لمزيد من الدماء.

وكان بدأ الاقتتال بين الطرفين منذ مساء الثلاثاء، على خلفية اتهامات بين كل منهما على أنّه المعتدي والباغي على الطرف الثاني، واستمر الاقتتال حتى ظهر اليوم الجمعة ما أسفر عن مقتل أكثر من عشرين عنصراً بين الطرفين.

كما استشهد عدد من المدنيين بينهم أطفال ونساء وجرح آخرين على خلفية الإشتباكات الدائرة التي انتشرت في مناطق واسع من الشمال السوري.

 

 

 

 

زمان مصدر