أعلنت ما تسمى القيادة العامة لقوات النظام عن وقف الأعمال القتالية في المنطقة الجنوبية بدءًا من ظهر أمس، الأحد وحتى يوم الخميس القادم، معللة ذلك بإعطاء فرصة لدعم “العملية السلمية والمصالحات الوطنية”.

وذكرت في البيان أن الأعمال القتالية ظهر الأحد، في محافظات “درعا والقنيطرة والسويداء”، محذرة من حدوث إي خرق بأن يتم الرد بالشكل المناسب.

في حين، قامت قوات النظام بخرق الاتفاق المعلن من طرفها بقصف مدينة درعا بالبراميل المتفجرة، حتى لحظة إعداد الخبر

في المقابل، لم يصدر عن فصائل الثوار أي رد رسمي بخصوص تطبيق الهدنة والالتزام بها، إلا أن الوضع الميداني على الأرض وحالة الدفاع التي يعمل عليها الثوار في جبهات مدينة درعا لا تستلزم منهم سوى انتظار أي تحرك النظام واستهدافه.

وتعتبر هذه الهدنة الثانية، بعد فشل النظام في تطبيق الهدنة الأولى قبل نحو أسبوعين في درعا، حيث باشر النظام بهجوم بري واسع عقب الهدنة الأولى.

 

 

 

 

 

زمان مصدر