عُثر أول أمس الثلاثاء، على جثة الصحفي الشاب “ماهر زياد “، مقتولا بطلقٍ ناريٍ في السويداء، في حين لا تزال ملابسات الحادثة غامضة حتى اللحظة.

وذكرت صفحة “أخبار السويداء أول بأول” أن الاتصال انقطع بالشاب ماهر من سكان قرية قنوات بريف السويداء، يوم الإثنين، ليتم العثور على جثته داخل سيارته في اليوم التالي على طريق ظهر الجبل، مقتولاً إثر إطلاق النار عليه.

وأضافت أن القتيل كان يعمل بالصحافة، ولديه مطعم على طريق قنوات اسمه (لي مار)، وتم نقل جثته إلى مستشفى السويداء الوطني، فيما تجري تحقيقات من قبل أمن النظام لكشف ملابسات الحادثة.

وعمل الصحفي “ماهر زياد” في عدة وظائف صحفية سابقة، بينها معد برامج في راديو “الكرمة FM”، ومدير مكتب جريدة “المسيرة”.

 

 

 

 

 

 

 

 

زمان مصدر