أطلق ناشطون على موقع الحملات الشهير “آفاز” حملة طالبوا المفوضية العليا لشؤون اللاجئين باصدار جوازات سفر بديلة للسوريين عن التي يصدرها نظام الأسد.

وقالت الحملة في الدعوة “تخطى عدد اللاجئين السوريين في العالم الخمسة ملايين لاجئ بحسب آخر تصريحات للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين 2015 ، في حين يفترض أن يضاف له ملايين أخرى من السوريين الموجودين خارج بلادهم قبل الحرب”.

وأضافت “يشكل تجديد واستصدار جوازات السفر عائقاً أمام سير الحياة اليومية للكثير من السوريين في الخارج يستغل النظام السوري هذا ليفرض رسوماً قياسية على استصدار الجوازات التي تشكل عبئاً كبيراً على اللاجئين الذي يعانون من ظروف صعبة أصلاً ما يدفع الكثيرين منهم لتفضيل البقاء بدون جوازات أي بدون هوية تقريباً”.

وختمت بالقول”لذا نطلب من المفوضية السامية لشؤون اللاجئين ايجاد حل للسوريين في الخارج يخلصهم من استغلال واحتكار النظام”.

يذكر أن نظام الأسد يستغل حاجة اللاجئين السوريين في دول العالم للحصول على جواز سفر بفرض رسوم خيالية وصلت إلى 800 دولار أميركي.

زمان مصدر | خاص