دهست سيارة فان يستقلها 3 بريطانيين مجموعة من المصلين لدى خروجهم من صلاة التراويح وتناولهم طعام السحور قرب مسجد فينسبري بارك، أو المسجد الكبير في شمال لندن.

و تحدثت صحيفة “الإيفنينغ ستاندرد” البريطانية عن وقوع حادثة طعن بسكين بالتزامن مع حادثة الدهس، إذ قام مسلح بسكين قفز من السيارة التي دهست المصلين وطعن شخصا واحدا على الأقل.

وقالت الشرطة البريطانية ان الحادث اسفر عن مقتل شخص واصابة 12 اخرين .

وأضافت الشرطة أنها اعتقلت احد منفذي الهجوم ، وأن المعلومات الأولية تشير إلى أنه “يميني عنصري معاد للمسلمين والمهاجرين”.

وأوضح متحدث باسم الشرطة البريطانية أن “قوات من الشرطة هرعت إلى مكان الحادث إضافة الى فرق طوارئ أخرى”.

وتعتبر المنطقة واحدة من أشهر الأماكن في لندن.

واستخدم المنفذون سيارة نقل كبيرة فان في عملية الدهس محاولاً إيقاع أكبر عدد من الضحايا، أما المستهدفون فهم جمع من المصلين لحظة خروجهم من المسجد في منطقة “فنزبري بارك” بعد انتهاء صلاة التراويح في ساعة متأخرة من ليل الأحد.

وقال متحدث باسم الشرطة البريطانية إن أول بلاغ تلقته أجهزة الطوارئ عن الحادث كان عند منتصف الليل، مؤكدة أن قوات من الشرطة وفرق الطوارئ والإنقاذ هرعوا الى المكان على الفور، فضلاً عن عدد من المحققين بدأوا أيضاً في جمع الأدلة والمعلومات عما جرى.

و قال صادق خان رئيس بلدية لندن، إن واقعة دهس مصلين بالقرب من مسجد في العاصمة البريطانية والتى أسفرت عن مقتل شخص وإصابة عشرة آخرين، تعد هجوما على القيم المشتركة.

وقال فى بيان “مثل الهجمات الرهيبة فى مانشستر ووستمنستر وجسر لندن، فإنه هجوم أيضا على كل قيم التسامح والحرية والاحترام المشتركة، وقال خان إن السلطات ستنشر مزيدا من أفراد الشرطة لطمأنة المواطنين، لا سيما فى أثناء شهر رمضان.

وقالت الشرطة البريطانية، أن 12 شخص سقطوا بين قتيل وجريح  جراء هذا الحادث، فيما انتشرت قوات الأمن في محيط المكان.

وأضافت الشرطة أنها اعتقلت احد منفذي الهجوم ، وأن المعلومات الأولية تشير إلى أنه “يميني عنصري معاد للمسلمين والمهاجرين”.

وأوضح متحدث باسم الشرطة البريطانية أن “قوات من الشرطة هرعت إلى مكان الحادث إضافة الى فرق طوارئ أخرى”.

 

 

 

 

 

وكالات