قالت مصادر إعلامية موالية إن إفرع النظام الأمنية في مدينة قامت أمس الجمعة بحملة اعتقالات واسعة في صفوف عناصر الشبيحة الذي يطلق عليهم “اللجان الشعبية”.

وذكرت المصادر أنه تم اعتقال عشرات العناصر في أحياء سيف الدولة والأعظمية والإذاعة، وتم اقتيادهم إلى جهة مجهولة.

وتأتي هذه الحملة تزامنا مع إرسال نظام الأسد العميد “ديب زيتون” لما قيل أنها حملة تهدف إلى الحد من الفلتان الأمني الذي انتشر في المدينة، منذ بداية شهر رمضان.

وقد شهدت خلال شهر رمضان حوادث قتل وخطف واغتصاب أطفال وفتيات من قبل الشبيحة، حيث أقدم شبيح ممن الطائفة العلوية على قتل طفل صغير لايتجاوز عمره 12 عاما، عن طريق إطلاق الرصاص في رأسه، كما دهس شبيح طبيبة أسنان بسيارة لا تحمل لوحة.

يذكر أن نظام الأسد سيطر على كامل مدينة حلب نهاية العام الفائت، وأعلنها بأنها مدينة آمنة وخالية من “الإرهاب”.

 

 

قاتل الطفل الحلبي “جاويش” مازال طليقا وموالو الأسد يطالبون بتعليق المشانق

 

 

يوسف الحلبي | خاص