افتتح يوم أمس الجمعة في العاصمة الألمانية برلين مسجد للمسلمين “الليبراليين” على يد ناشطة كردية من أصل تركي تدعي “سيران أطش”.

و قالت إدارة المسجد الذي حمل اسم “ابن رشد – غوته” بأن المسجد سيفتح أبوابه أمام المسلمين الليبراليين وأن النساء لن يكنّ مجبرات على ارتداء غطاء الرأس بل على العكس تماماً فإن ارتداء النقاب أو البرقع ممنوع داخل المسجد.

ويقع المسجد داخل كنيسة ” يوهانس كيرشه ” في حي موابيت الذي تقطنه أغلبية مهاجرة من العاصمة الألمانية برلين، وذلك بعد أن قامت الناشطة أطش باستئجار قاعة من الكنيسة لتأسيس المسجد.

من جهتها، أعلنت رابطة المثليين جنسياً في برلين على لسان مديرها التنفيذي يورغن شتاينرت أن الرابطة تتطلع لبناء علاقات متينة مع المسجد ولا سيما أن برلين بحاجة إلى (إسلام مستنير) ؟ لا يقوم على التمييز بين الأشخاص إنطلاقاً من هويتهم الجنسية.

وتناقل ناشطون أخباراً مفادها أن المدعوة أطيش قد ألقت خطبة الجمعة أمس وأمّت صلاة الجمعة في مجموعة من الحاضرين في اليوم الأول لافتتاح المسجد.

يذكر أن عدد الجالية المسلمة في ألمانيا يقارب حرالي ٤،٧ مليون نسمة أغلبهم من الجالية التركية في حين يحمل حوالي مليوني نسمة الجنسية الألمانية.

 

 

 

 

 

 

 

جمال الخليل – برلين | زمان مصدر | خاص