توسيع الإجراءات القمعية في طهران ومختلف المحافظات

 

 

بعد أسبوعين من خيبة أمله في هندسة مسرحية الإنتخابات، أبدى خامنئي خوفه الشديد من تصاعد شعار «لا للجلاد ولا للمخادع، صوتي هو إسقاط النظام» وانتشار حركة المقاضاة من أجل دماء شهداء مجزرة العام 1988 بين صفوف المواطنين وقال يوم 4 يونيو/حزيران: «أوصي اولئك الذين هم أهل الفكر والتأمل ويحكمون على عقد الثمانينات بأن لا يستبدلوا مكانة الشهيد بالجلاد». وفي أعقاب هذه التصريحات، عمد نظام الملالي الى مزيد من التدابير القمعية لمواجهة الاحتجاجات الشعبية من جهة، وقام وسائل الاعلام التابعة له والملالي العاملون بأمر خامنئي في حملة مفضوحة بتكرار اعتراف وليهم المصاب بالذعر وأطلقوا حملة من التشهير والتشنيع ضد مجاهدي خلق من جهة أخرى.

ففي طهران انتشر عناصر إستخبارات الحرس والبسيج والمرتدين الزي المدني يرافقهم أفراد لواء 65 للجيش (نوهد) مدججين بمختلف السلاح والمعدات في مناطق عديدة في طهران لاسيما شوارع «آزادي» و«مصدق» و«انقلاب» و«جمهوري» راجلين وراكبين دراجات نارية وعجلات. وأقام حرس مقر ما يسمى بثار الله  نقاط تفتيش في المدينة مقنّعين وجوهم بأغطية سوداء ويقومون بتفتيش المواطنين والعجلات.

ووعدوا البسيجيين في كثير من أحياء طهران والمحافظات بمنحهم مبلغ 200 ألف تومان كجائزة لكل من يعتقل نصيرًا لمجاهدي خلق.

وفي مدينة كرج يقوم أوباش البسيج والمرتدون الزي المدني بالتجوال في أحياء المدينة لإعتقال الشباب الذين يوزّعون منشورات وكتابة شعارات ضد النظام.

وفي يوم 12 حزيران انتشر الحرس وهم مدجّجون بمختلف أنواع الأسلحة في شارع «انقلاب» وتقاطع «حكيم نظامي» وحاولوا خلق أجواء من الرعب والخوف في المدينة من خلال القيام بأعمال التفتيش والمضايقات بحق المواطنين.

وتزامنًا مع ذلك اعتقلوا خلال الأيام الآخيرة بذريعة أحداث يوم 7 حزيران في طهران عددًا كبيرًا من الشباب لاسيما من أهل السنة في نقاط مختلفة خاصة في طهران وكرمانشاه وآذربايجان الغربية وكردستان وألبرز وتم نقلهم إلى جهات مجهولة بعد الإعتداء عليهم بالضرب المبرح. وقامت استخبارات الحرس بعملية اقتحام ليلًا في مدينة سردشت واعتقلت 44 من أهل السنة. كما يحضر عناصر الإستخبارات في كردستان كأفراد متنكرين وبزي محلي المساجد ويعتقلون المواطنين.

وفي يوم 5 حزيران، أقر تلفزيون «أفق» الحكومي في برنامج مطوّل شاركه «خبراء» وهم قادة الحرس القدامى والمعذبون، بأن حتى الشباب الذين لم يروا الثمانينات، ينجذبون الى منظمة مجاهدي خلق وأضاف أن عددًا كانوا «يثيرون منذ 10 سنوات شبهة بأن منظمة مجاهدي خلق لم تكن تريد في الأساس أن تخوض المرحلة المسلحة، غير أن الجمهورية الاسلامية بالغت في التعامل السوء معهم حيث اضطر هؤلاء أن يدخلوا المرحلة المسلحة دفاعًا عن أنفسهم. وهؤلاء لم يكونوا مقصرين» و«استبدال مكانة الجلاد بالشهيد هو عمل هؤلاء».

كما قال هؤلاء «الخبراء» يوم 12 حزيران في التلفزيون نفسه بوقاحة خاصة للملالي: «لاجوردي ومع كل روحه اللطيفة والرحيمة أصبح مشهورًا بجلاد سجن ايفين». وتأوهوا بأن «الأوروبيين لم يقبلوا أساسًا ولو لمرة واحدة أن يطالعوا الملفات والشكاوى التي يطرحها عوائل ضحايا الاغتيال [اقرأوا عملاء النظام] في الدورة السنوية لحقوق الانسان في جنيف، ناهيك أن يدينوا منظمة مجاهدي خلق».

من ناحية أخرى كتبت وكالة أنباء فارس التابعة لقوات الحرس هي الأخرى يوم 10 حزيران في حوارها مع محمد جواد هاشمي نجاد أحد رؤساء المخابرات: بسبب نسيان «جرائم مجاهدي خلق» لم يبصر الشباب وبذلك وجد مجاهدو خلق الفرصة سانحة أمامهم «ليعودوا الى الميدان العام» و «يستقطبون مناصرين لهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي».

في غضون ذلك أعرب خامنئي يوم 13 حزيران في خطابه مع قادة النظام عن خوفه من حملة الشباب المجاهدين والمناضلين في مواقع التواصل الاجتماعي وقال: « ان كمّا هائلا من القضایا المناهضة للقیم والقضایا الصحیحة والخاطئة والمعلومات الخاطئة والغير صحيحة والمعلومات المضرة تنهال على اذهان مستخدمي الانترنت. لماذا يجب أن نسمح بحصول هكذا حادث؟ لماذا يجب أن نسمح بترويج ما هو خلاف لقيمنا عبر اولئك الذين يريدون السوء لنا؟» كما شدد على دور قوات الحرس والبسيج في كل مناحي حياة الناس وقال: « يجب أن نولي أهمية للاقتدار العسكري والأمني ونقوّيه بشكل يومي».

 

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية – باريس

15 حزيران/ يونيو2017

 

 

 

 

 

Iran: Regime terrified of widespread social welcoming of Iranian Resistance justice movement

Repressive measures increasing in Tehran & various provinces

Two weeks after failing to engineer Iran’s farce presidential election, Supreme Leader Ali Khamenei is terrified of the two slogans, “No to murderer, no to demagogue, and “My vote is regime change,” and the subject of seeking justice for the 1988 massacre victims.

“Those who judge the 1980s are changing the place of martyrs and murderers,” he said on June 4. Following these remarks the mullahs’ regime has resorted to repressive measures to quell social unrests, and campaigned its media to repeat Khamenei’s remarks along with a wave of repulsive remarks against the People’s Mojahedin Organization of Iran (PMOI/MEK).

In Tehran, IRGC intelligence, the paramilitary Bassij and plainclothes agents, accompanied by the army’s 65th Nohed Brigade, armed with a variety of weapons and equipment, have stationed in infantry and motorized units across various areas of Tehran, especially the streets of Azadi, Mossaddeq, Enghelab and Jomhouri. IRGC units from Fort Tharallan have established checkpoints across the capital, masked their faces and are searching people and their vehicles.

In many areas of Tehran and other cities Bassij members were promised 200,000 tomans (around $60) for arresting any PMOI supporter.

In Karaj, west of Tehran, Bassij members and plainclothes agents were seen patrolling various city areas to arrest youths distributing leaflets and writing slogans on walls against the regime.

On June 12 IRGC members equipped with a variety of weapons were seen stationed in Tehran’s Enghelab Street and the Hakeem Nezami Intersection, inspecting and harassing people, and attempting to create an atmosphere of fear.

Simultaneously, under the pretext of the June 7 incident, in recent days a large number of youths in numerous provinces, especially Tehran, Kermanshah, West Azerbaijan, Kurdistan and Alborz have been arrested, beaten and transferred to unknown locations. IRGC intelligence launched a night raid in the city of Sardasht, western Iran, arresting 44 Sunnis. Intelligence Ministry elements in Kurdistan are seen going to mosques and arresting people.

On June 5 the state-run Ofogh TV station broadcasted an in-depth program with a number of “experts,” being well-known IRGC members and torturers, acknowledging the youth who have not witnessed the 1980s are now seen supporting the PMOI.

“From 10 years ago this doubt was placed into people’s minds that the PMOI never sought to launch an armed conflict, the Islamic republic treated them in such a harsh way they were forced to take up arms to defend themselves. They were not to blame at all,” “changing the place of the murderer and martyr is their work,” according to the broadcasted program.

On June 12 this “expert” again on this same TV station said with the utmost obscenity, “Lajevardi (former Tehran public prosecutor, executioner and torturer), with his gracious and soft spirit, had become known as Evin’s murderer… the Europeans were not willing to even once read the dossiers and complaints filed by the families of terror victims (read Iran’s own agents) mentioned in the annual Human Rights Council session in Geneva, let alone condemn the PMOI.”

On June 10 the IRGC-affiliated Fars news agency conducted an interview with Mohammad Javad Hashemi-Nezhad, a leading official in Iran’s Ministry of Intelligence.

“The youths have not learned since the PMOI’s crimes have been forgotten. Therefore, the PMOI has found the opportunity to return to the public stage and gather supporters through social media,” he said.

Khamenei in his remarks on June 13 unveiled his fear of the youths’ campaign on social media.

“Today, an avalanche of right and wrong data is piling upon our internet users; false information, damaging information… why should we allow this to happen? Why should we allow matters against our values be distributed inside the country, by those who seek to inflict damage upon us?” he asked.

He also emphasized the role of the IRGC and Bassij in all matters of people’s lives.

“We must certainly place importance in the establishment’s military and security power, make it stronger by the day,” he added.

Secretariat of the National Council of Resistance of Iran

June 15, 2017