أكدت وزارة الداخلية القطرية في بيان لها السبت أن دولة قطر وفقاً لمبادئها وقيمها الثابتة تعمل على تجنب الخلافات السياسية مع الدول وحكوماتها في التعامل مع الشعوب الشقيقة والصديقة.

وأكد بيان بثته وكالة الأنباء القطرية أن “دولة قطر  لم تتخذ أي إجراءات بشأن المقيمين على أرضها من رعايا الدول الشقيقة والصديقة التي قامت بقطع العلاقات الدبلوماسية أو تخفيض التمثيل الدبلوماسي مع دولة قطر على إثر الحملات المغرضة والعدائية ضد دولة قطر”.

وأوضح البيان أن “لرعايا هذه الدول الحرية الكاملة في البقاء على أرض دولة قطر وفقاً للقوانين والأنظمة المعمول بها في الدولة في إطار عقود العمل المبرمة معهم وموافقة دولهم أو بناءً على تأشيرة الدخول الممنوحة لهم”.

ومن جانبه، وجه العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز “بمراعاة الحالات الإنسانية للأسر المشتركةالسعودية القطرية تقديراً منه للشعب القطري الشقيق”، بحسب ما ذكره بيان بثته وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) في وقت مبكر من الأحد.

ونسبت الوكالة إلى مصدر مسؤول لم تسمه، القول “بأنه عطفاً على البيان الصادر عن المملكة العربية السعودية بشأن قطع العلاقات مع دولة قطر للمبررات الواردة في صيغة القرار… صدر توجيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود بمراعاة الحالات الإنسانية للأسر المشتركة السعودية القطرية تقديراً منه للشعب القطري الشقيق”.

وخصصت وزارة الداخلية السعودية رقما هاتفيا لتلقي هذه الحالات واتخاذ الإجراءات المناسبة حيالها.

يذكر أن السعودية ومصر ودولة الإمارات العربية والبحرين قطعت العلاقات مع قطر في خطوة منسقة صبيحة يوم الاثنين الماضي متهمة إياها بدعم إسلاميين وإيران في أسوأ مواجهة دبلوماسية بالخليج منذ سنوات.

وقطعت الدول الخليجية الثلاث الاتصالات مع قطر في مجال النقل وأمهلت الزائرين والمقيمين القطريين أسبوعين لمغادرة هذه الدول.

وأدى هذا الخلاف إلى فصل أسر وقطع العلاقات التجارية.

 

 

 

 

 

 

صحف