أعلن تحالف عسكري داعم لبشار الأسد الأربعاء، أنه قد يضرب مواقع أمريكية في سوريا إذا استدعى الأمر، محذراً من أن سياسة “ضبط النفس” إزاء الضربات الأمريكية على قوات موالية للحكومة السورية، ستنفد إذا تجاوزت واشنطن “الخطوط الحمراء”.

جاء هذا في بيان باسم “قائد غرفة عمليات قوات حلفاء سوريا”، ونقله الإعلام الحربي الذي تديره جماعة حزب الله اللبنانية أحد حلفاء الأسد العسكريين.

وجاء في البيان “إن أمريكا تعلم جيداً أن دماء أبناء سوريا والجيش العربي السوري والحلفاء ليست رخيصة، وأن القدرة على ضرب نقاط تجمعهم في سوريا وجوارها متوفرة ساعة تشاء الظروف، بناء للمتوفر من المنظومات الصاروخية والعسكرية المختلفة، في ظل انتشار قوات أمريكية بالمنطقة”.

.

.

.

رويترز