ذكرت مصادر إعلامية محلية أن نظام الأسد دفع بتعزيزات عسكرية ضخمة إلى الحدود السورية الأردنية، لاسيما جنوب مدينة السويداء، وذلك بعد تقارير تتحدث عن حشود للجيش الأردني على الحدود.

وأفادت المصادر بأن الحشود التي وصلت على دفعات هي عبارة عن ثماني ناقلات تحتوي على دبابات ومدرعات ثقيلة، بالإضافة لعربات نقل جنود من طراز “زيل” استقرت في مناطق “المغير والعانات وخربة عواد” جنوب مدينة السويداء.

وأضافت أن حزب الله الإرهابي قام أيضا بإرسال 12 سرية عسكرية بين مشاة ومدفعية إلى منطقة البادية، بهدف تأمين طريق “دمشق – بغداد” بهدف الاستحواذ على المناطق التي بدأ تنظيم الدولة ينسحب منها.

وكان الأردن أعلن أنه لن يرضى بوجود أي جماعات “متطرفة” في إشارة إلى تنظيم الدولة، وميليشيات أجنبية في إشارة إلى “ميليشيا حزب الله والميليشيات الإيرانية على الحدود الشمالية للأردن.

 

 

 

 

 

 

زمان مصدر