استشهد أحمد نعساني (أبو الفضل) المتطوع في تفكيك الألغام، أثناء محاولته تفكيك لغم في مدينة الباب بريف حلب الشرقي.

وعمل أبو الفضل على تفكيك الألغام والعبوات الناسفة التي زرعها تنظيم الدولة قبيل اسنحابها من مدينة الباب، وكان يقضي معظم أوقاته متنقلاً بسيارته، من منطقة إلى أُخرى في مدينة الباب وضواحيها، بحثاً عن الألغام والمتفجرات والعبوات الناسفة.

وكان أبو الفضل يخدم في جيش النظام في قسم الهندسة تفكيك ألغام قبل تقاعده منذ وقت طويل، وحظي على شعبية واسعة بعد تفكيكه الآلاف من الألغام.

يذكر أن ألغام تنظيم الدولة أودت بحياة العشرات من المدنيين في مدينة الباب، وأصابت أعداداً كبيرة بجروح، حيث مازالت تعاني المدينة من انتشار المتفجرات حتى اليوم.

 

 

 

 

 

 

 

زمان مصدر | خاص