استشهد الناشط الإعلامي “جورج سمارة” الملقب بـ (محمد أبازيد)، جراء قصف من طيران الاحتلال الروسي، أثناء تغطيته المعارك بين الثوار وقوات النظام في درعا البلد، اليوم الأحد.

ونعت الهيئة السورية للإعلام، استشهاد مراسلها جورج سمارة، والذي قضى بغارة من قبل طيران الاحتلال الروسي، أثناء تغطيته للمعارك الجارية بين الثوار في درعا البلد.

وعمل الإعلامي محمد أبازيد(جورج سمارة) ضمن كوادر ومراسلي الهيئة السورية للإعلام منذ عام 2015، حيث نقل غالبية معارك التحرير على أرض حوران، وكان شاهدا على مجازر نظام الأسد بحق الشعب السوري.

وكان سمارة من الفريق الإعلامي الثوري الذي يغطي معركة “الموت ولا المذلة” ونقل للعالم عبر الهيئة السورية للإعلام عشرات الفيديوهات والصور التي ترصد مجريات المعركة.

وقبل استشهاده بلحظات كان سمارة ينقل عبر صفحته الشخصية “فيسبوك” بثاً مباشراً من أرض درعا البلد.

 

 

 

 

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

 

 

مصدر