وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان حوادث الاعتداء على المراكز الحيوية المدنية، من قبل قوات النظام وروسيا، خلال شهر شباط الفائت.

وذكرت الشبكة أن 108 حوادث اعتداء حصلت على المنشآت الحيوية، كان نظام الأسد مسؤولا عن 73 استهدافا، فيما استهدفت روسيا 11 مركزا، في حين كان التحالف استهدف 12 مركزا.

بينما أشار التقرير إلى أن تنظيم الدولة الإسلامية استهدف 3 مراكز، كما نسب إلى فصائل المعارضة اثنين واستهداف واحد من الميليشيات الكردية.

وتوزعت المراكز المستهدفة إلى 43 منشأة من البنى التحتية، 24 مركزا طبيا، و 17 مركزا تربويا، 13 مركزا دينيا، إضافة إلى خمسة مربعات سكنية، وأخرى لمراكز عاملة في المجال الإنساني، ومخيم للاجئين.

وختمت الشبكة تقريرها مطالبة مجلس الأمن الدولي بإلزام النظام السوري تطبيق القرار رقم 2139، وبالحد الأدنى إدانة استهداف المراكز الحيوية التي لا غنى للمدنيين عنه .

.

 

 

 

 

التقـــــــــرير 

 

مصدر