أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، أمس الجمعة، أن النظام السوري وحليفته روسيا أرسلا “قوافل إنسانية” إلى مدينة منبج بريف حلب الشرقي، والخاضعة لسيطرة الميليشيات الكردية المدعومة أمريكيا.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية جيف ديفيس: “نعلم أن هناك قوافل إنسانية يدعمها الروس و النظام السوري متجهة إلى منبج. هذه القوافل تشتمل على سيارات مصفحة”.

ورفض المتحدث التعليق على هذه “المبادرة” من جانب النظام وحليفته موسكو، لكنه شدد على أن هدف واشنطن في الوقت الراهن هو “سعي كل الأطراف في شمال سوريا إلى دحر تنظيم الدولة قبل كل شيء”.

يذكر أن المليشيات الكردية أعلنت نيتها الانسحاب من مدينة منبج وريفها لصالح النظام السوري، في خطوة لقطع الطريق أمام قوات درع الفرات من تحرير المدينة.

 

 

 

 

 

 

مصدر