أظهر تسجيل مصوره بثه تنظيم الدولة الإسلامية من داخل مدينة تدمر، لافتات لحواجز عسكرية مكتوبة بأربع لغات (عربية وفارسية وروسية وإنكليزية) في شوارع المدينة.

وتكشف هذه اللافتة تنوع الميلشيات الطائفية التي تقاتل إلى جانب نظام الأسد في سوريا، وزيف إدعاءات النظام بأن “الجيش العربي السوري” هو من يقاتل على الأرض، ضد من يصفهم بالمسلحين والمجموعات الإرهابية.

في السياق، سيطر تنظيم الدولة على جبل الطار وعنتر والوادي الأحمر وتلة العامرية وضاحية العامرية بعد التمهيد لاقتحامها بسيارة مفخخة استهدفت منطقة صوامع تدمر وعلى حاجز التليلة شرق المدينة.

يذكر أن إعلام النظام اعترف على لسان محافظ حمص سيطرة التنظيم على مدينة تدمر، مؤكدا أن ” الجيش السوري” يعمل على استعادتها.

 

 

 

 

مصدر