خرج آلاف المتظاهرين في ألمانيا، للاحتجاج والتنديد بالقصف المتواصل على مدينة حلب السورية والذي أدى إلى سقوط المئات بين شهيد وجريح.

ففي برلين، لم تمنع الأمطار التي هطلت بغزارة آلاف اللاجئين والنشطاء السوريين ومتضامنين المان من التظاهر مساء السبت في العاصمة برلين، تضامنا مع مدينة حلب وللمطالبة بتدخل دولي لإيقاف قصفها المتواصل من طائرات نظام الأسد وروسيا.

وجاب أكثر من ثلاثة آلاف شخص شوارع العاصمة مروراً بـ  الشوارع الرئيسية في حي نوي كولن الشعبي ذي الأكثرية السكانية العربية، وحي كرويتسبيرغ المجاور ذي الأكثرية التركية.

ورفع المتظاهرون إلى جانب أعلام الثورة السورية لافتات حملت بالإنجليزية عبارات “حلب تحترق” و”أوقفوا قصف حلب” وصور الضحايا النساء والأطفال والمستشفيات والمباني التي دمرها القصف الروسي.

وردد المتظاهرون أناشيد الثورة السورية وهتافات تدعو بالحرية لـسوريا، وتطالب برحيل الأسد وسقوط نظامه.

كما علمت مصدر من خلال منشورات , تم تداولها على “فيسبوك” أن القائمين على مظاهرة ميونخ , رفضوا رفع علم الثورة السورية , بحجة ان الوقفة تدعم السلام فقط .

الأمر الذي لاقى غضباً واسعاً من المعتصمين , كما قالت الصفحات إن شبيحة بشار الأسد ومؤيدي حزب الله , حاولوا بكل الطرق إفشال الاعتصام وبث الفتنة .

 

 

 

 

 

 

مصدر