شنّ الطيران الحربي السوري أمس الجمعة غارات على حي النشوة الغربية الذي تسيطر عليه القوات الكردية في محافظة الحسكة، رغم التحذيرات الأمريكية للنظام بعدم التحليق فوق المدينة.
وأعلن البنتاغون الجمعة أن قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة أرسلت مقاتلات لحماية القوات الكردية العاملة مع مستشارين أمريكيين في سوريا بينما كانت تستهدفهم طائرات نظام الرئيس بشار الأسد.
وقال المتحدث الكابتن جيف ديفيس «تم ذلك كإجراء لحماية قوات التحالف»، مشيرا إلى غارات جوية الخميس في محيط مدينة الحسكة. وأضاف «أعلناها بوضوح أن الطائرات الأمريكية ستدافع عن القوات على الأرض إذا تعرضت لتهديد». واكد عدم وقوع إصابات.
وقال مصدر مسؤول في محافظة الحسكة «إن الطيران الحربي نفذ ثماني غارات جوية على مواقع الأسايش ووحدات الحماية الكردية في حيي النشوة الغربية والشريعة وسط المدينة».
كانت وتيرة الاشتباكات في مدينة الحسكة تراجعت في ساعات الصباح الأولى بين القوات الكردية والقوات الحكومية، حيث ساد هدوء نسبي تخللته أصوات إطلاق نار متبادل بين الطرفين بعد استمرار الاشتباكات بعنف في محاور النشوة وسوق مدينة الحسكة ومركزها وفي جنوب شرق مدينة الحسكة.
وأكد المصدر أن القوات الحكومية تمكنت من السيطرة على عدد من النقاط التي كانت تتمركز فيها القوات الكردية وسط المدينة، ولاسيما كلية الآداب على أطراف حي النشوة، مشيرا إلى سقوط العديد من القتلى في صفوف من وصفهم بـ»المتمردين الأكراد».
في هذه الأثناء اتهمت وسائل إعلام كردية القوات الحكومية بقصف حاجز لوحدات حماية الشعب الكردي قرب منطقة الغزل شرق مدينة الحسكة وعدد من المناطق السكنية المدينة، الأمر الذي نفاه مصدر أمني من القوات الحكومية حيث أكد أن «القصف يستهدف فقط مواقع المسلحين الأكراد».
وقال متحدث باسم وحدات حماية الشعب الكردية السورية إن السلطات الكردية أجلت أمس الجمعة آلاف المدنيين من المناطق الكردية في مدينة الحسكة في شمال شرق سوريا في اليوم الثاني للضربات الجوية والقصف المدفعي من جانب القوات الحكومية.
وقال المتحدث ريدور خليل إن عشرات المدنيين قتلوا خلال الثماني والأربعين ساعة الماضية. ووصف المعركة بأنها الأشرس بين الوحدات الكردية والحكومة السورية منذ بداية الحرب قبل خمس سنوات.
وأضاف «الحسكة تشهد حربا حقيقية الآن.»
وقال إن معظم الذين تم إجلاؤهم من النساء والأطفال. وأضاف «كل من يستطيع حمل السلاح يقاتل النظام وعصاباته». ولم يتسن الاتصال بمسؤولين في الجيش السوري للتعقيب.
وأعلنت وزارة الدفاع الروسية، أن السفن الصاروخية التابعة لأسطول البحر الأسود، أطلقت أمس الجمعة، صواريخ من طراز «كاليبر» على أهداف لـ»جبهة النصرة» في حلب شمالي سوريا.
ووفق ما نقلته وكالة الأنباء الروسية الرسمية، قالت وزارة الدفاع: «أُطلقت 3 صواريخ مجنحة من نوع كاليبر من القسم الشرقي للبحر المتوسط من على متن سفينتين صاروخيتين تابعتين لأسطول البحر الأسود، على أهداف تابعة لتنظيم جبهة النصرة في حلب في سوريا».
وأضافت الوزارة أنه «لتأمين أمن المدنيين فإن مسار طيران الصواريخ مرّ فوق منطقة خالية من السكان»، دون مزيد من التفاصيل.

 

 

 

القدس العربي