قالت مصادر خاصة من مدينة تدمر بريف حمص الشمالي، إن أعداداً تقدر بالمئات من الميليشيات العراقية 13709973_1063330057082382_237566821603512257_nوالأفغانية التابعة لإيران بدأت تظهر خلال الآونة الأخيرة في المدينة التي كانت تسيطر عليها قوات الأسد في نيسان، بعد انسحاب تنظيم الدولة.
ونشر ناشطو تنسيقية الثورة السورية في تدمر صوراً لعناصر من ميليشيا “فاطميون” الأفغانية برفقة عناصر روس في الأماكن الأثرية في تدمر.
وقال ناشط من تدمر فضّل عدم ذكر اسمه: “إن مدينتنا المنكوبة والمسلوبة أصبحت مرتعاً لهؤلاء المرتزقة وأذنابهم من أهالي المدينة، وإن ميليشيات إيران والجنود الروس احتلوا المدينة وانتهكوا حرماتها ومقدساتها وآثارها وممتلكات أهلها”.
ومن جانبها نشرت ميليشيات عراقية، صوراً لعناصرها في المدينة، كما بثّت شريطاً مصوّرٍاً يهدد فيه قائد إحدى الميليشيات، بإعادة السيطرة على الطريق الواصل بين سوريا والعراق، مطلقاً عبارات طائفية (لبيك يا زينب).

 

13697225_1063329683749086_386400257912541210_n

 

 

 

مصدر