عثرت قوات الأسد، أول أمس، على مقبرة جماعية، في مدينة تدمر، ضمت 25 قتيلاً من عناصرها، وشيعتهم من المستشفى العسكري للمدينة، وهي ثالث مقبرة تكتشفها قوات الأسد بعد سيطرتها على المدينة قبل نحو شهرين.
ووفقاً لما تنتاقلته صفحات موالية للأسد فإن القتلى المدفونين في المقبرة الجماعية فقدوا في أيار العام الماضي، عندما دخل تنظيم الدولة مدينة تدمر، وانسحبت قوات الأسد منها تاركةً جثث القتلى وراءها، فيما أعدم التنظيم عشرات آخرين، وجميع القتلى في المقبرة كانوا مجهولي الهوية، وتعذر الكشف عن شخصيتهم بسبب تحلل جثثهم.
وتعتبر هذه المقبرة هي الثالثة نوعها التي تكتشفها قوات الأسد في المدينة، حيث عثر على مقبرة ضمت 40 عنصراً مطلع نيسان الماضي، بعد أيام من سيطرة قوات الأسد على تدمر، كما عثر على مقبرةٍ أخرى ضمت 19 عنصراً نهاية الشهر ذاته.

 

اكتشاف مقبرة جماعية في تدمر لشبيحة بشار

مصدر