طالب ناشطون على مواقع التواصل الاجتماع، مؤسس موقع فيسبوك بالتضامن مع مدينة حلب أسوة بما فعله مع مدينة باريس في وقت سابق.
واتجه الناشطون نحو صفحة مؤسس موقع فيسبوك مارك زوكربيرجK طالبين منه أن يفعل لحلب مافعلهُ لباريس، بالتزامن مع قيام عشرات الآلاف من المستخدمين بتغيير صور صفحاتهم الشخصية للون الأحمر.
واكتظت صفحة مارك زوكربيرغ، بمئات التعليقات على منشوراته، تطالبه رسمياً بالمشاركة في الحملة الإنسانية لأجل حلب عبر إتاحة إمكانية تلوين الصورة الشخصية باللون الأحمر كما فعل حين وقوع تفجيرات باريس حيث أتاح للمستخدمين تلوين الصورة الشخصية بلون العلم الفرنسي.
وجاء في نص الرسالة الموّحدة التي تناقلتها الشبكات الاجتماعية بأكثر من لغة: “نطالب السيد مارك المحترم أن يضفي الصبغة الحمراء على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وذلك تعبيراً على مجازر بشار الأسد، بحق المدنيين في حلب من باب الإنسانية وحق المساواة مع ضحايا فرنسا وبلجيكا”.

 

مصدر